أرشيف الأخبار

اختبارات الحجاج، المشاركين في حجّ "فرح الشركة"

"فرح الشركة" هو عنوان الحج الذي نُظِّم في مديوغوريه بين 22 و25  شباط. ومن بين العدد الكبير من الحجاج التقينا السيدة برناردوفا من جمهورية تشيكيا التي قالت لنا إنها كانت تتلقى دعوات من العديد من الأشخاص خلال العام والنصف الماضي للقدوم إلى مديوغوريه. "أخيرًا، قررت المجيء الآن.  ابنتي مريضة، وهي بحاجة للخضوع لعملية جراحية خطيرة ومن أجل هذه النية خصوصًا أردتُ المجيء إلى هنا. لم أرَ الكثير من الأمور في مديوغوريه، ولكنني أشعر بمثل هذا الحب في هذا المكان. أما غابرييلا ستروهاروفا شرحت كيف بدّلت مديوغوريه حياتها بالكامل وكيف جاءت هنا مع مجموعة من الحجاج.  "كنتُ في السابق ملحدًا ، ولكنني كنتُ فضوليًّا في الوقت عينه. كنت مرّةً مع الرائية فيتسكا وخلال وقت الظهور. كان هذا وقت الظهور، ولكنني لم أكن على علم بذلك، وحصلتُ على نعمة كبيرة. وفي ذلك الحين فهمت أن هناك أمرًا يحصل هنا. بعد ليلة رأس السنة، التقيتُ صدفةً بحاج في براغ وقالت لي أنها تعتني بالمشردين وبالفقراء وقلتُ لها أنّ أبرشية مديوغوريه تحضّر رحلة حج وعلينا أن نفعل شيئًا. بدأ الناس يأتون إليّ وكنت أتحدث إليهم عن هذا الحج.  مايا، من كرواتيا، تحدثت عن اختبار من التوبة الداخلية العميقة التي حصلت العام الماضي في مديوغوريه، وكان المجيء إلى مديوغوريه مع عدد كبير من الحجاج الفقراء ثمرة إيمان حي ورغبتها بأن تفعل شيئا حبًّا بالسيدة العذراء.  إنّ معظم المشاركين في رحلة الحج هذه وأبناء الرعية الذين اصطحبوهم اختبروا لطفًا خاصًّا ومحبةً كانت تفيض من كل واحد منهم.

Objavljeno: 28.02.2013.

احتفال بنذورات ووعود الشبيبة الفرانسيسكانيين من مديوغوريه

يوم الأحد الواقع فيه ٣ شباط، ٢٠١٣، قدّم حوالي ١٠٠ عضو من الشبيبة الفرانسيسكانيين في مديوغوريه وعودهم ونذوراتهم، بينما تمّ قبول أعضاء جدد. عقد هذا الحفل خلال القداس المسائي الذي احتفل به الأب جوزيب فلازيتش، المعاون الروحي الإقليمي، وعاونه ١١ كاهن آخر في كنيسة القديس يعقوب. قاد هذا الحفل الأب سلافين بريكالو، بينما كان الشبيبة الفرانسيسكانيون من هوماك يرنّمون وأضفوا على هذا الحفل طابعًا من الجمال والجو الاحتفالي. في ختام الذبيحة الإلهية، ألقى الأب مارينكو ساكوتا، كاهن رعية مديوغوريه كلمة مقتضبة هنّأ فيها الأعضاء. الشبيبة الفرانسيسكانيون ناشطون منذ ١٩٩٥وإنهم يساهمون في إحياء الجو الروحي المثمر في هذه الرعية من خلال مختلف النشاطات التي يقومون بها مع الصلوات والألحان الموسيقية.

Objavljeno: 05.02.2013.

إحصائيات لشهر كانون الثاني ٢٠١٣

عدد المناولات المقدّسة: ٤٧٥٠٠
عدد الكهنة المعاونين في القداديس: ٩٩٥ (٣٢ يوميًّا)

Objavljeno: 01.02.2013.

السيدة العذراء تفهم الألم والمعاناة وتعطي القوة لمدى الحياة

شعرتُ برغبة كبيرة للمجيء إلى مديوغوريه خلال فترة الهدوء، عندما لا يكون فيها عدد كبير من الحجّاج. أردت ذلك لفترة طويلة. وهذه هي العطلة الأولى في السنوات الخمس الماضية التي خصّصتها لنفسي، لذلك استطعتُ أن أشكر السيدة العذراء على ما وهبتني وعلى كلّ صلواتي"، على حدّ قول ميركو هركاتش، مدير مؤسسة من زاغرب" إنني أسمع، وأؤمن، وأرى ". وصل ميركو إلى مديوغوريه في شهر كانون الثاني وقال: "مديوغوريه مميّزة بالنسبة لي، وإنني أعيش مع مديوغوريه، وخاصّةً مع رسائل السيدة العذراء. لقد تعهّدتُ منذ عشر سنوات بأنني سوف أنشر كل الرسائل التي تعطيها السيدة العذراء للرعية وللعالم. وهذا هو ما أقوم به حتى الآن، وأنا دائمًا أرسل هذه الرسائل إلى أصدقائي، إلى حوالي ٣٠٠ عنوان.

إنّ المؤسسة والطبعات الصادرة عنها، من بينها "The Sound Bible" (الكتاب المقدس الصوتي) وهي الطبعة الأولى، هي إحدى ثمار رسائل السيدة العذراء التي أعطتها في ١٨ تشرين الأول  سنة ١٩٨٤ عندما دعتنا إلى وضع الكتاب المقدس في مكان ظاهر في عائلاتنا، وإلى قراءة الكتاب المقدس والصلاة. فقد السيد ميركو بصره منذ عشر سنوات. "لقد كان الأمر صعبًا حقًّا، ولكنني وجدت ارتياحًا كبيرًا في صلاة الوردية. واعتدتُ على العمل كمشرف في مواقع البناء، وكنت أعيش حياةً طبيعيةً تمامًا." وفي وقت لاحق، وصل إلى مديوغوريه حيث لاقى التشجيع لدراسة اللاهوت. كانت هذه المؤسسة "أسمع، وأؤمن، وأرى" تنشر الكتب في شكل صوتي، وكذلك تمّ نشر جميع كتب الأب سلافكو في هذا الشكل أيضًا. وقال إنه كان من الصعب عليه أن يتقبّل فقدان بصره لولا إيمانه. "لطالما كانت السيدة العذراء تمنحني القوّة وخاصةً السيدة العذراء عند أقدام صليب يسوع. فمعها، أصبحتُ قادرًا على النهوض في المواقف الصعبة، إنها تفهم الألم والمعاناة وتعطيني القوة لمواصلة حياتي. "

Objavljeno: 22.01.2013.

الذكرى السنوية ال١١ لوفاة الأب ليونارد أوريك

في ٢١ كانون الثاني ٢٠١٣، سنحيي الذكرى السنوية لوفاة كاهن رعية مديوغوريه السابق الأب ليونارد أوريك. ولد في منطقة بوسوسكي غراداك عام ١٩٢٨، وتوفي في منطقة زغرب سنة ٢٠٠٢.
حضر الأب ليونارد المدرسة الابتدائية في بوسوسكي غراداك، والمدرسة المتوسطة في سيروكي برياغ (١٩٤٠- ١٩٤٥)، وكذلك في فارازدين وسراييفو. أمضى سنواته كإكليركي في سراييفو. وارتدى الثوب الفرنسيسكاني في العام ١٩٤٦، وسيم كاهنًا في العام ١٩٥١. كان يعمل مربيا في سبليت وكرالييفا سوتياسكا. تخرّج دكتورًا في العلم من جامعة اللاهوت في ليوبليانا في العام ١٩٥٦، بعد أن قدّم أطروحته تحت عنوان "علاقة مريم والمسيح في تقوى الناس في البوسنة والهرسك من العام ١٤٦٣ حتى العام ١٨٧٨".
كان محاضرا في كلية اللاهوت الفرنسيسكانية في سراييفو من العام ١٩٥٨ حتى العام ١٩٦١، وفيما بعد شغل منصب أمين المحافظة. كان معلم المبتدئين في منطقة هوماك بين العامين ١٩٦٧ و١٩٧٧. في نفس الوقت شغل أيضًا منصب النائب في مقاطعتنا (١٩٧٣- ١٩٧٦). أدى خدمته ككاهن الرعية في ألمانيا، في بلدة بلاكونو من سنة ١٩٧٧ حتى سنة ١٩٨٨. سنة ١٩٨٨، جاء إلى مديوغوريه وخدم ككاهن الرعية حتى العام ١٩٩١. في العام ١٩٩٢، أسس وأدار المؤسسة الخيرية الشهيرة "مديوغوريه - مير"، التي كان مقرها في سبليت. قام بذلك حتى العام ١٩٩٧. وكان الكتاب المعنون "تلة الخير - التلة الثالثة من مديوغوريه" نشر في العام ٢٠٠١ وكان يتمحور حول هذا العمل.
منذ العام ١٩٩٧، خدم في مركز الرهبنة الفرنسيسكانية في روما. كما كان عضوًا في الجمعية الكرواتية المريمية وشارك في مؤتمرات مريمية عديدة الوطنية وكذلك الدولية. كان عضوًا منتظما في الجمعية الكرواتية للعلوم والفنون في سراييفو. كتب في العديد من الجرائد المحلية الكاثوليكية البحوث عن الكاثوليكية المحلية مثل وغيرها. دفن في ٢٣ كانون الثاني سنة ٢٠٠٢ في بوسوسي.

Objavljeno: 21.01.2013.

حاج السلام على طريق القدس

وصل حاج السلام الإستثنائي من ألمانيا إيليا ماريا توماس يواخيم أوهليغ الذي قام برحلة حج خاصّة به والتي تدعى "رحلة حج من سور برلين إلى أسوار الأراضي المقدّسة والقدس"، إلى مديوغوريه لإمضاء ليلة رأس السنة. بدأ حجّه سنة ٢٠٠٩، من مدينة بوتسدام في ألمانيا إلى القدس حيث يخطّط أن يذهب في عيد الفصح. فقد قام بهذه الخطوة نتيجة تأثّره بالألم الكبير الذي يعاني منه شعب معسكر أوشفيتز ويودّ طلب الغفران والمصالحة. عاش بالقرب من جدار برلين وكشاب في سنّ ال١٤ الذي اختبر ثورةً سلميةً في العامين ١٩٨٩- ١٩٩٠، لا يزال يتذكّر الناس الذين كانوا معتصمين بطريقة سلمية وهم يحملون الشموع بأيديهم. فإنّ صور الشموع المضاءة أيقظت فيه الرغبة في السلام والعدالة في العالم، والصلاح الذي تتمتّع به قلوب البشر.
خلال حجّه الذي دام سنين عديدة، زار أمكنةً حيث شهد الألم الأشدّ في المعسكرات ال٢٤ حول أوروبا، بما فيها المدن والأمكنة التي شهدت على دمار كبير في يوغوسلافيا السابقة، كما زار العديد من المقامات الأوروبية حيث يصلّي الشعب لله. بعد السنة الأولى من حجّه، تعمّد على أيدي الكبوشيين في ألمانيا وتابع سفره إلى القدس. وصلّى من أجل السلام في قلبه وفي العالم أجمع. إنّه يسافر دائمًا سيرًا على الأقدام وينام في بيوت المحسنين الذين يلتقي بهم فيؤمّنون له الطعام والملجأ. وبهذه الطريقة يجمع الخبرات مع الأشخاص الذين يلتقي بهم وحول الأمكنة التي يزورها، ولكنّه يعتمد على الله "كالمنظّم الأفضل" لرحلة حجّه.

Objavljeno: 16.01.2013.

أعضاء جدد انضموا إلى الرهبنة الثالثة الفرانسيسكانية في مديوغوريه

يوم الأحد في ١٣ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٣، انضمّ ثلاثون شخصًا، معظمهم من المتزوجين في سن الشباب إلى الرهبنة الثالثة الفرانسيسكانية في رعية مديوغوريه. وقد عمل معهم الأب دانكو بيروتينا، نائب كاهن الرعية، وساعدهم منذ أكثر من عام للإستعداد لهذا الإحتفال. أما ماريا بريكالو، النائبة الإقليمية عن الرهبنة الثالثة الفرانسيسكانية أدارت هذا الإحتفال، وتلقّت وعودهم للإنضمام إلى الرهبنة، في حين أنّ الأب جوسيب فلاسيتش، المعاون الروحي للرهبنة الإقليمية، ثبّت النذور نيابةً عن الكنيسة والعائلة الفرنسيسكانية.
كان الأب جوزيب المحتفل الرئيسي وقد شجّع في عظته الأعضاء الجدد في الرهبنة الثالثة الفرانسيسكانية أن يبحثوا عن قوّتهم في القداس الإلهي ومن خلال المناولة المقدسة، ويجدوا راحتهم في سر الاعتراف، والنور والإلهام في الإنجيل والفرح والعون في الشركة الأخوية. أما الأب مارينكو ساكوتا، كاهن رعية مديوغوريه، هنّأ جميع الأعضاء الجدد في الرهبنة الثالثة الفرنسيسكانية، وأعرب عن سعادته للقيام بهذا الإحتفال. إنّ ميلا تشولجاك، الرئيسة الإقليمية للتنشئة، ستستمر في قيادة المنتسبين الجدد إلى الرهبنة الثالثة وتعدّهم في هذه الفترة الإبتدائية للنذور الرسمية التي تجري خلال سنة واحدة.

Objavljeno: 15.01.2013.

الخبرات

حظي صحافيّونا بفرصة التحدّث مع العديد من الحجاج في الأيام الأولى من السنة الجديدة، وسنطلعكم هنا على بعض الشهادات. تاسيتا لوديفان قدمت من منطقة غويانا الفرنسية وهذه هي الزيارة الأولى لها إلى مديوغوريه. "كنتُ أريد المجيء إلى مديوغوريه لأنني كنتُ بعيدةً عن يسوع وكانت هذه الطريقة لإيجاد درب الله مجدّدًا" على حدّ قول تاسيتا التي قدمت مع مجموعة من ثلاثين حاجّ. ريفي كوتي من إنكلترا قدم إلى مديوغوريه للمرّة الأولى مع زوجته وشقيقتها. لقد قرأ عن مديوغوريه في الكتب. "كان المجيء إلى هنا أخيرًا خبرةً مؤثّرةً جدًّا. آمل أن أحصل على القوة في الأيام المقبلة لأحسّن حياتي الروحية فأتمكّن من محاربة كلّ المشاكل التي أواجهها بأفضل طريقة!"

أما الزوج الشاب، فنسان وجيوفانا غيرباز مارينيلي من إيطاليا قدما إلى مديوغوريه خلال شهر العسل وكانا هنا أيضًا ليلة رأس السنة. وقد أخبرنا فنسانزو كيف كان بعيدًا عن يسوع وعن الكنيسة، قبل أن يلتقي بأحد الكهنة. "وكان ذلك الكاهن الذي قال لي: لو فتحت قلبك لله، سترى أنّ الصلاح موجود. وقد دعاني إلى أسيزي وكنتُ في مجموعة من الشبيبة الذين كانوا جميعًا راضين ومسرورين. قلتُ له إنني أريد أن أختبر السعادة. وهكذا بدأت حكايتي."
التقى بزوجته في ندوة صلاة. وهذه هي المرة الرابعة التي يزور فيها مديوغوريه والزيارة الثالثة بالنسبة لجيوفانا. "نرغب في أن يأتي جميع أصدقائنا ويتعرّفوا على هذا المكان، لأننا نشعر بالأمان مع مريم ويسوع. نستطيع أن نعيش السماء على الأرض في هذه الحياة وبهذه الطريقة نستطيع الإستعداد إلى السماء. لقد أمسكتنا مريم بيدنا ودعتنا إلى الصلاة.

Objavljeno: 10.01.2013.

ليلة رأس السنة في مديوغوريه

وصل آلاف الشباب من كلّ أنحاء العالم إلى مديوغوريه للاحتفال بليلة رأس السنة. وفقًا لسجل مكتب الإستعلامات، توافدت مجموعات كبيرة من ألمانيا، وإيطاليا، وبولونيا، وكوريا، والصين، وإنكلترا، وسلوفاكيا، وجمهورية تشيكيا، والولايات المتّحدة الأميركية، وفرنسا، وإسبانيا، ورومانيا، وسلوفانيا، وهنغاريا. فضلاً عنها، قدمت مجموعات أصغر من دول أخرى وكذلك الشبيبة من كرواتيا والبوسنة والهرسك. كان الأب ميلينكو ستيكو المحتفل الرّئيسي لقدّاس الشكر يوم الاثنين في ٣١ كانون الأوّل، فضلاً عن ٤٩ كاهنًا معاونًا. بعد الذبيحة الإلهية، كان هناك عرض لمشاهد حية حول الميلاد أمام الكنيسة، التي أحيتها جماعة السيناكولو. بدأت السهرة بعبادة القربان المقدس عند الساعة ١٠ مساءً وقد أضفت عليها الجوقة والأوركسترا الدولية طابعًا أكثر جمالاً. تمّ الاحتفال بالذبيحة الإلهية عند منتصف الليل وكان الأب مارينكو ساكوتا كاهن الرعية المحتفل الأساسي ويعاونه ١٤٣ كاهنًا. وكانت كنيسة القديس يعقوب فضلاً عن المنطقة المحيطة بالكنيسة وكذلك قاعة الطوباوي يوحنا بولس الثاني مكتظةً بالحجاج الذين رفعوا الصلوات بفرح وسبّحوا ربّنا. وقد تمّ ترجمة البرنامج بكامله بشكل متزامن في وقت واحد بعدّة لغات وبثّت إذاعة مير مديوغوريه مباشرةً البرنامج بكامله.

Objavljeno: 02.01.2013.

إحصائيات لشهر كانون الأوّل ٢٠١٢

عدد المناولات المقدّسة: ٧٨٩٠٠
عدد الكهنة المعاونين في القداديس: ١٢٩٢ (٤١ يوميًّا)
في العام السابق ٢٠١٢ بلغ عدد المناولات المقدّسة التي قدّمت في الكنيسة ١٨١٤٩٠٠، ومجموع الكهنة المعاونين

Objavljeno: 01.01.2013.

الاحتفال بعيد رأس السنة في مديوغوريه

وصل آلاف الشباب من كلّ أنحاء العالم إلى مديوغوريه هذا العام للاحتفال بعيد رأس السنة. سيبدأ برنامج الصلاة عند الساعة ٥ مساءً بصلاة المسبحة. أما قداس الشكر الإلهي سيحتفل به عند الساعة ٦ مساءً ويليه عرض مشاهد حية حول الميلاد تحييها جماعة السيناكولو أمام الكنيسة. تبدأ سهرة الصلاة عند الساعة ١٠ مساءً بعبادة القربان المقدس وتليها الذبيحة الإلهية. يتمّ بث البرنامج بكامله في قاعة الطوباوي البابا يوحنا بولس الثاني خلف الكنيسة، كما على الشاشة في الجهة الخلفية من الكنيسة. كذلك ستبث إذاعة مديوغوريه البرنامج بكامله.

Objavljeno: 30.12.2012.

اللقاء السنوي للطلاب في جمعية "الأب سلافكو برباريتش"

عقد اللقاء السنوي التقليدي للطلاب في جمعية "الأب سلافكو برباريتش" في مديوغوريه يوم السبت في ٢٩ كانون الأوّل. بدأ اللقاء عند الساعة ٣ ب.ظ. واستضاف ٢٢٩ طالبًا من جامعات متعدّدة الذين حيّاهم رئيس المنظمة الدكتور الأب ميلينكو ستيكو، الذي شكر كل الأعضاء على تعاونهم وكلّ المحسنين على سخائهم. وقد تطرّق نائب رئيس الجمعية ومدير "قرية الأم" الأب سفيتوزار كرالييفيتش إلى ثقافة الأعمال الصالحة. وقد عزف أحد العلماء، ماتيجا برايموراتش، الذي درس الموسيقى في مدينة كلاغنفورت في النمسا، السوناتا الثانية ليوهان سباستيان باخ. كما عُرِض فيلم حول الأب سلافكو برباريتش وأدارت البرنامج سانيا بيهار، مديرة تحرير إذاعة مير مديوغوريه.
شارك جميع الطلاب في برنامج سهرة الصلاة في كنيسة مديوغوريه، وكان الأب ميلينكو ستيكو المحتفل الرئيسي. أما جوقة الشبيبة "أصدقاء" من مدينة سيتلوك ساهمت في جعل الاحتفال أكثر جمالاً من خلال الترنيم.
تأسست مؤسسة "أصدقاء المواهب" سنة ١٩٩١ بنية تقديم المساعدة المادية والروحية للطلاب الموهوبين والفقراء. كان مؤسسها المرحوم الأب سلافكو برباريتش. بعد موته، تقرّر في جمعية المؤسسة تبديل اسم المؤسسة إلى جمعية "الأب سلافكو برباريتش." تنظّم الجمعية نشاطات عديدة روحية وثقافية والطلاب فيها موهوبون جدًّا في العديد من الجامعات الأجنبية والمحلية.

Objavljeno: 29.12.2012.

الظهور السنوي لياكوف في ٢٥ كانون الأوّل ٢٠١٢

في الظهور اليومي الأخير لياكوف كولو في ١٢ أيلول/ سبمتمبر ١٩٩٨، أخبرته السيدة العذراء إنّه سيشاهد منذ ذلك الحين ظهورًا واحدًا في السنة، في كل يوم ٢٥ كانون الأوّل، في عيد الميلاد. وهذا ما حصل أيضًا هذه السنة. بدأ الظهور عند الثانية والربع ب.ظ. ودام عشر دقائق. وبعدئذٍ، نقل ياكوف الرسالة:
أولادي الأحبة، أعطوني هدية حياتكم، وسلّموا أنفسكم بالكامل لي، لأتمكّن من مساعدتكم على فهم محبّتي الأمومية ومحبّة ابني لكم.  أولادي، أحبكم محبّةً لا قياس لها واليوم، بشكل خاص، في يوم عيد ميلاد ابني، أرغب في أن أستقبل كلّ واحد منكم في قلبي وأقدّم هدية حياتكم إلى ابني. أولادي، يسوع يحبّكم ويمنحكم نعمة العيش في ظلّ رحمته، ولكنّ الخطيئة قد استولت على عدد كبير من قلوبكم وأنتم تعيشون في الظلمة. لذلك، أولادي لا تنتظروا، قولوا "لا" للخطيئة وسلّموا قلوبكم إلى ابني، لأنه فقط بهذه الطريقة ستتمكّنون من عيش رحمة الله، ومع يسوع في قلوبكم، اسلكوا درب الخلاص.

Objavljeno: 25.12.2012.

تمنيات في عيد الميلاد- ليحمل لكم عيد ميلاد يسوع المسيح الفرح العارم!

فمِن مِلْئِه نِلْنا بِأَجمَعِنا وقَد نِلْنا نِعمَةً على نِعمَة، لأنه سلامنا!
مع تمنياتنا بأن يملك سلام الرب في جميع القلوب، وجميع العائلات وجميع البلدان وفي العالم أجمع، وبوحدة الصلاة مع كل أصدقاء مديوغوريه حول العالم:
ميلاد مجيد وعام سعيد!
ليكن لكم يوم عيد الميلاد يوم فرح وسلام. وليزركم يسوع في عائلاتكم ويولد في المكان الخفي من قلبكم!
مكتب رعية مديوغوريه
مركز الاستعلامات "مير" مديوغوريه (صور)

Objavljeno: 24.12.2012.

عيد الميلاد والاحتفالات في مديوغوريه

يوم الأحد في ٢٣ كانون الأوّل ٢٠١٢ سيعقد حفل موسيقي بعيد الميلاد في قاعة القديس يوسف في قرية الأم عند الثامنة مساءً بعد برنامج الصلاة المسائي في كنيسة القديس يعقوب. ينظّم هذا الحفل الموسيقي مكتب الرعية في مديوغوريه، قرية الأمّ والجماعات المحلية في بياكوفيتشي ومديوغوريه.
أما القداس الإلهي الأخير عند السادسة صباحًا سيحتفل به غدًا ليلة عيد الميلاد. يبدأ برنامج الصلاة المسائي بصلاة المسبحة الوردية عند الخامسة مساءً، والقداس الإلهي عند السادسة مساءً. جميع الكهنة يشاركون في القداس الإلهي، لذلك تؤمَّن الاعترافات في هذا اليوم فقط من الرابعة حتى الخامسة والنصف مساءً. بعد القداس الإلهي المسائي، سيتمّ عرض مشاهد حية حول الميلاد أمام كنيسة القديس يعقوب. تبدأ السهرة عند العاشرة مساءً وتستمرّ حتى منتصف الليل عند بدء قداس منتصف الليل.
يوم الثلاثاء، ٢٥ كانون الأوّل، نحتفل بعيد ميلاد يسوع. يتمّ الاحتفال بالذبيحة الإلهية عند السابعة والثامنة والحادية عشرة صباحًا وعند السادسة مساءً، وفي الكنائس الفرعية في ميليتينا، وفيونيكا وسورمانتشي عند العاشرة صباحًا. بعد القداس الإلهي الصباحي أبناء الرعية جميعًا مدعوّون إلى مكتب الرعية للمشاركة باحتفال صغير.
يوم الأربعاء، في ٢٦ كانون الأول، نحتفل بعيد القديس اسطفانوس، الشهيد الأول. يتم الاحتفال بالقداس الإلهي في كنيسة الرعية فقط عند السابعة والثامنة والحادية عشرة صباحًا وعند السادسة مساءً. سيقوم الأسقف المحلّي راتكو بيريتش برسامة شماسين من مقاطعة الهرسك الفرانسيسكانية خلال القداس الإلهي عند السادسة مساءً في كنيسة القديسين بطرس وبولس التابعة للرهبان الفرانسيسكان في موستار. وإنّ الأخ جوزيب سيردجو والأخ ماريو أوستوجيك هما كليهما من رعية مديوغوريه.
يوم الخميس في ٢٧ كانون الأول، نحتفل بعيد القديس يوحنا الرسول. يتم الاحتفال بالقداديس فقط في كنيسة الرعية في مديوغوريه عند السابعة والنصف والحادية عشرة صباحًا والسادسة مساءً. وإنّ مباركة العائلات وبيوتهم تبدأ في ذلك اليوم.
 

Objavljeno: 22.12.2012.